فيسبوكمقال دوت إسلام

أنا مسلم

حال أشتراكك به تكون قد اعطيته كافة الصلاحيات

أرسل لي أحد الأصدقاء يسألني عن رأي حول الاشتراك في تطبيقات الفيس بوك الإسلامية. التي تقوم نيابة عنه في نشر مقتطفات وصور ونصائح إسلامية عبر صفحات الأصدقاء مستخدمة اسمه وصورته. فتواصلت معه بهدف أن أفهم أكثر ماذا يقصد بسؤاله. وحاول هو خلال النقاش أن يقنعني بعدد من سيستفيد من هذه المنشورات وكم البشر المنتفع بها. وان ذلك جميعه يصب في ميزان حسناته هو.

انتهي النقاش ولكن عقلي اخذ في الدوران والبحث حول نقطتان في غاية الأهمية أحدهما فكري فلفسي والأخر تقني وعلمي. وبدأت بالشق التقني من هو خلف تلك التطبيقات وماذا يستفيد فعليا منها. وهل غرضه دعوي خيري فقط أم أن هناك أغراضاً آخرى؟.

مقالات ذات صلة

وما هي أشهر تلك التطبيقات وكيف تعمل؟. كانت المفاجأة من تطبيق “أنا مسلم” وهو أوسع تلك التطبيقات انتشارًا عبر صفحات التواصل. وهو يعمل عن طريق الوكالة أو التفويض

بمعني أنك حال أشتراكك به تكون قد اعطيته كافة الصلاحيات

اعطيته كافة الصلاحيات بداية من استعراض قائمة الأصدقاء مرورًا بالبومات الصور. وبالطبع كافة منشوراتك حتي ذات الطابع الخاص أو الخصوصية “أنا فقط”. وكذلك صندوق الرسائل وما يحتوية من محادثات بينك وبين زوجتك وإخوتك.

وفي المقابل هو بين الحين والآخر ينشر علي صفحتك الشخصية حديث أو معلومة أو صورة بأسمك وغالباً أنت لا تعرف وأنما يعرف أصدقاءك ويتشاركون ويتفاعلون ويشتركون تباعاً بكامل إرادتهم في ذلك التطبيق ليقعوا مثلك في فلك من بيده التطبيق.

فيتحصل علي كافة معلوماتهم الشخصية ويثري أجهزته الحديثة بكم وافر من المعلومات الطازجة التي يحتاج إليها في عمليته الاستخبارية والاستقصائية. غالبًا ما يكون أصحاب تلك التطبيقات والمتحكمين فيها أجهزة أمنية عالمية. تستغل جهل الشعوب النامية في ذرع جواسيس داخل أجهزتهم المحمولة وحواسبهم الآلية. بهدف جمع المعلومات قد يتعجب البعض لما قد يحتاجون لمعلوماتي البسيطة وفيما قد تفيدهم؟!!.

لكن في حقيقية الأمر تلك المعلومات البسيطة. تمر علي برامج في غاية الحداثة والتعقيد. تستخرج كلمات معينة وصورًا محددة لتبني عليها معلومات عن مناطق بعينها وتوجهات الرأي العام الفعلي فيها.

كم التطبيقات علي الفيس بوك كثيرة ومتنوعه مثلا. – انت تستحق ان تعيش في البلد الفلاني.

أنت تشبه فلان من الممثلين او الشخصيات التاريخية. – أكثر الناس قربا ليك في أصدقائك – أنت تستحق السيارة الفلانية. وكثير كثير من مثل تلك التطبيقات التي هي في الأساس وسيلة لجمع كل معلوماتك. ورسائلك وصورك في مخازن تلك الأجهزة الأمنية.

الحل. عليك ان تتوجه فورا لحسابك علي الفيس بوك وتفتح قائمة الإعدادات. ومنها تختار تطبيقات ومن ثم تبحث عن التصاريح. وتبدأ بحذف كافة التطبيقات التي لا تعرفها والتي استكانت كالفيرس في داخل حسابك وجهازك. ويكفي ان تترك التطبيقات التي تعرفها وتثق بها .

اظهر المزيد

أحمد الدراوى

صحفى ومدون مصري .. أهتم بمجال التقنية والتطبيقات واعشق فنون الكتابة والتحرير الصحافي .. ومنغمس فى مجال البحث العلمي والأكاديمي .. أميل لمعرفة كل جديد حول فنون التصميم والجرافيك المختلفة

مقالات ذات صلة

شارك معنا برأيك فى هذه المقالة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!