مقال دوت إسلام

الـ Bot المصري

واخيرا هناك “Bot مصري” .. كتبت هنا في مقالين سابقين عن احد تطبيقات موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك في مجال الذكاء الاصطناعي وهى bots حيث يمكن ان نصنع انسان آلى قادر على الرد والتفاعل بذكاء مع المستخدم لموقع الفيسبوك .
وما دعانى للاستمرار في الكتابة حول نفس الموضوع هو خبر منشور في شهر مايو الفائت عن تأهل 15 بوت مصري من أصل 30 بوت متأهل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في واحدة من اهم مسابقات تصميم الفيس بوك بوت.
حيث حقق “نصوح” ترتيبا متقدما في تلك المسابقة مما استوجب البحث والتتدقيق فهو النموذج المصرية ل «ووبوت» الذي يقدم للمستخدمين علاجاً للاكتئاب، والذى أثبت أنه أكثر فاعلية من أساليب السيطرة على الاكتئاب الأخرى، وهو مثال لاتجاه واسع لاستخدام «بوتات» المحادثة والذكاء الاصطناعي في القطاع الطبي.
يمثّل «ووبوت» الذي طورته أليسون دارسي، الاختصاصية النفسية في جامعة ستانفورد، نظام تخاطب (تشاتبوت) يستخدم مبادئ العلاج السلوكي المعرفي لعلاج الاكتئاب. وطورته دارسي للتغلب على قلّة الاهتمام بتطبيقات الإنترنت الخاصة بالاكتئاب، وكوسيلة للحد من تكلفة العلاج النفسي ومشكلاته.
ويركز على العلاج السلوكي المعرفي -وهو نهج علاجي حديث- على تأثير الاكتئاب على الحاضر بدلًا من التركيز على صدمات الماضي وهو محور النموذج الفرويدي التقليدي. وقالت دارسي في مقابلة مع موقع بيزنس إنسايدر «إن فرضية العلاج السلوكي المعرفي قائمة على أن الأهم هو ليس ما يحدث لنا، بل كيف نتعامل معه.»
الفرصة كبيرة امام المطور العربي والمصري تحديدا ان ينطلق في هذا المجال من حيث انتهى الاخرون فمن ناحية أخرى يمكن ان تصنع بوت ليقوم بالرد على العملاء لو انك تملك متجرا او تقدم خدمة تحتاج لتواجد من ينوب عنك بالرد على مدار اليوم وفقا لقواعد محددة وبردود شافية وناجزة لما قد يطرحه عملائك من أسئلة واستفسارات، فكل يوما تدهشنا التكنولوجيا بما تحمله لنا من خفايا واسرار ومازال هناك فرصة أمام ال bot المصري للمنافسة.

مقالات ذات صلة
اظهر المزيد

أحمد الدراوى

صحفى ومدون مصري .. أهتم بمجال التقنية والتطبيقات واعشق فنون الكتابة والتحرير الصحافي .. ومنغمس فى مجال البحث العلمي والأكاديمي .. أميل لمعرفة كل جديد حول فنون التصميم والجرافيك المختلفة

مقالات ذات صلة

شارك معنا برأيك فى هذه المقالة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: