تقنية
أخر الأخبار

مخازن المعلومات

هل تتخيل حجم جميع مقاطع الفيديو على يوتيوب

أردت البحث عن مخازن المعلومات عندما فكرت فى الحصول على نسخة من معلوماتى الشخصية المخزنة لدى محرك البحث جوجل .. بعد ان تقدمت بالطلب. أرسل لى جوجل رسالة مفادها. أنه جارى تجميع بياناتى المعلومات الخاصة بى والتى يحتفظ بها جوجل نيابة عنى من عام ٢٠٠٧. تاريخ إنشائي لأول وأقدم بريد الكتروني امتلكه. وأنه سيرسل لى رسالة بريد بها رابط التحميل لملف مضغوط به أرشيف حياتى لديه.

بالفعل في غضون دقائق استلمت اشعار بوصول البريد المنتظر. وعند ضغطى على الرابط بغية تحميله على الجهاز. أصبت بالدهشة العارمة فالملف المضغوط تجاوز الجيجا بايت.

مقالات ذات صلة

اكتشفت فيديو أصدرته جوجل لأحد مراكز البيانات الخاصة بها يوضح كيف تبدو من الداخل. ووسائل الحماية والأمان المتبعة للتأمين. حيث تحتاج إلى بصمة العين للدخول، وقبلها المرور بعدة مراكز تفتيش. ويأخذكم إلى أماكن لم يسبق لأحد أن شاهدها، إنه حقا عالم المعلومات ومخازنه التى تأتى بالأموال، شاهد معى ..

أين توجد هذه المعلومات؟

لفت انتباهى هذا الأمر وتسائلت إن كان هذا هو ارشيفي الخاص. وأنا مجرد واحد من الـ ٢.٧ مليار شخص لديهم حساب على محرك البحث جوجل. فأين يخزن محرك البحث هذا الكم من المعلومات وكذلك اخاه الاصغر فيسبوك ؟!!
تسائلت عن حجم العدد الهائل من البيانات الخاصة بأكثر من ٩٠٠ مليون مستخدم نشط يوميا على فيسبوك؟! أو حجم جميع مقاطع الفيديو على يوتيوب، أو حجم جميع المواقع والصفحات المؤرشفة في سجلات البحث على جوجل؟

بيانات الملايين من البشر

في الواقع هذه البيانات تخص أكثر من ثلث سكان الكوكب. كل هذه البيانات تعيش حرفياً في أماكن مخصصة وتحت ظروف معيشية خاصة. أدعوك لتتعرف عليها معى، حيث قدرت أبحاث شركة إنتل أن حجم البيانات التي أنتجها البشر منذ بداية التاريخ وحتى عام 2003 ما يقارب 5 إكسابايت. لكن هذا الرقم تضاعف 500 مرة خلال عام 2012 ليصل إلى 2.7 زيتابايت. ويتوقع أن يتضاعف هذا الرقم أيضا خلال الاعوام القادمة. حيث أن ما انتجته البشرية –على سبيل المثال– من معلومات خلال عامي 2003 و2004. يوازي كل ما انتجته البشرية من معلومات منذ بداية التاريخ وحتى بداية القرن الواحد والعشرين.

احد مراكز تخزين البيانات فى جوجل


والإكسابايت هي وحدة قياس سعة تخزين ذاكرة الحاسب؛ وإكسا تعني كوينتليون وهو مليار مليار ويساوي 1 متبوعا بـ (18 صفرًا). توصلت إلى أن هذه الشركة العملاقة تخزن كل هذه البيانات في أبنية بمواصفات خاصة. بداية من تحديد لدرجة الحرارة وأجهزة إطفاء الحرائق وتنظيم للكهرباء ومواصفات أمنية عالية، تسمي بمراكز البيانات Datacenter.

اظهر المزيد

أحمد الدراوى

صحفى ومدون مصري .. أهتم بمجال التقنية والتطبيقات واعشق فنون الكتابة والتحرير الصحافي .. ومنغمس فى مجال البحث العلمي والأكاديمي .. أميل لمعرفة كل جديد حول فنون التصميم والجرافيك المختلفة

مقالات ذات صلة

شارك معنا برأيك فى هذه المقالة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!